أخبار مصر

الحديث الأخير بين ريان ووالدته قبل دقائق من رحيله

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

تسبب خبر وفاة الطفل المغربي ريان إثر سقوطه في بئر بإقليم شفشاون شمالي البلاد عن حزن الجميع في جميع دول العالم وخصوصا دول الوطن العربي حيث أعلنت جميع الدول تضامنها مع الشعب المغربي مقدمة خالص العزاء والمواساة لعائلة الطفل ريان وللمغرب حكومة وشعبا.

وشغلت عملية إنقاذ الطفل ريان الذي يلبغ من العمر خمس سنوات والعالق في منتصف بئر عمقها 60 مترا ولا يتجاوز قطرها 30 سم،في ضواحي مدينة شفشاون بشمال المغرب شغلت العالم أجمع.

حيث شهدت الواقعة تعاطفا كبيرا من جميع أنحاء العالم ونشر مغردون على موقع التواصل الاجتماعي الشهير تويتر صور الطفل وأرفقوها بتدوينات بلغات مختلفة ودشنوا العديد من الهاشتاغات.

وقضى الطفل نحو 100 ساعة داخل حفرة ضيقة في البئر، عانى خلالها من نزيف في رأسه بسبب ارتطامه بالصخور كما أظهرت المعاينات الطبية التي أجراها الفريق الطبي الذي دخل إلى النفق لاستخراج الطفل ريان أنه كان يعاني من كسور في الرقبة والعمود الفقري.

وفي لقاء مع والد الطفل المغربي ريان يوم أمس خرج وقال أثناء لقاء له فتحوا صفحات باسمي على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك ليأخذوا المال من الناس استغلوني وأنا ابني تحت الأرض مضيفا لايمكن أن يكون للمحتال ضمير أبدا والاحتيال عبر الإنترنت على وجه الخصوص يمثل عالما.

وتستعد دولة المغرب اليوم الأحد لتشييع جثمان الطفل ريان في جنازة شعبية مهيبة بعد تحديد أسباب الوفاة من قبل أطباء مختصين حيث ستكون جنازته كبيرة جدا وحديث جميع دول العالم المتعاطفين معه.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق