منوعات

مفاجأة غير متوقعة عن سندس عبد الهادي فتاة الكده كده

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

كشف مقطع فيديو جديد مفاجأة عن سر شهرة سندس عبد الهادي المعروفة بـ فتاة الكدة كدة عبر مختلف تطبيقات التواصل الاجتماعي خاصة فيسبوك التي اكتسبت شعبية كبيرة عبر وسائل التواصل.

ظهرت سندس عبد الهادى فى مقطع فيديو مسجل برفقه صديقتها التى بدأت تتهمها بسرقه شخصيتها واسلوب عائلتها كامله فى طريقه الحديث، قائله لها: قدام الناس مش بتظهرى بشخصيتك الحقيقه.

وانما بتكونى علياء المضروبه، علياء نمبر 2، وانما كلامك عادي زى معظم الناس، وبتقليدى وعائلتى، واقسم بالله بتقليدينى وعائلتى فى طريقه كلامنا لترد عليها سندس: اقسم بالله ما بقلدك يا علياء!.

وكانت من بين تعليقات متابعي مواقع التواصل الاجتماعي على مقطع الفيديو المنتشر بكثرة: «اتشهرت على حساب صحبتها وعائلتها»، «حتى سندس طلعت فيك وسارقة شخصية صاحبتها، الدنيا معدش فيها أمان يا ولاد»، «عليا هيا الأصل دي طبيعتها»، «البت نفسها سندس أكتر منها فعلا»، «بيتخانقو مع بعض عشان صاحبتها بتقلدها».

وفي ذات السياق، تداولت صفحات عدة على مواقع التواصل الاجتماعي، رد منسوب إلى الفتاة سندس عبد الهادي الذي تظهر العديد من الصفحات باسمها عبر مواقع التواصل الاجتماعي كما أكدت مسبقا، تقول فيه: «القصة كلها إن أصحابي لقوني مرة واحدة تريند وانا مكنتش عايزه اطلع تريند اصلا.

بس هي جات كده من عند ربنا دي، صحبتي وكنا قاعدين كلنا ومره واحده لقيتها بتقولي انتي بتقلديني وطلعتي تريند بكلامي وكانت متفقه مع صحبتنا تصورنا، وانا مش فاهمه هي بتقول ايه اصلا وانا ولا قلدتها ولا اي حاجه.

وفجأه لقيت بيدجات كتير منزله الفيديو، أنا اصلا في دبي والكلام ده من فتره بس حصل خير ماركو اللي بتستشهد بيه طلع وقال ان مفيش تشابهه بينا اصلا علي فكره هي مش فضيحه ولا حاجه بالنسبالي كفايه اني عرفت مين اللي بيتمنالي الخير ومين اللي جواه حقد وغل ليا».

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق