أخبار الفن

هشام سليم في العناية المركزة قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي مقطع مصور للفنان الراحل هشام سلیم قبل وفاته بفترة قليلة حيث ظهر داخل العناية المركزة وهو على أجهزة التنفس الصناعي ومستلقي على سرير المستشفى، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ويعتبر هذا الفيديو هو الأول الذي يوثق معاناة سليم داخل المستشفى بعد مرور أكثر من أسبوعين على وفاته ونشرت الإعلامية الكويتية المقطع المصور عبر حسابها في إنستغرام، وعلقت آخر فيديو للمرحوم هشام سليم من المستشفى بالعناية المركزة قبل ان يلفظ انفاسه الاخيره .. اللهم ارحمه واغفر له واسكنه فسيح جناتك وسخر لنا من يدعوا لنا عندما نسير لما ساروا اليه لاتبخلوا عليه بالدعاء .. فالدعاء رزق الميت.

وأشارت المصادر إلى أن الأطباء أبلغوا أسرة الفنان الراحل بتدهور حالته الصحية، وأن درجة انتشار السرطان لم تعد تسمح بأي تدخل طبي سواء بالأدوية أو يجلسات العلاج الإشعاعي أو الكيماوي، واكتفوا بإعطائه مسكنات الألم القوية.

وأكدت وسائل إعلام محلية مصرية، أن الفنان الراحل هشام سليم، قضى آخر أيامه منعزلا في مدينة الغردقة. الواقعة على ساحل البحر الأحمر، وذلك لحبه الشديد للمدينة نظرا لطبيعتها الساحلية، إضافة إلى أنه فضل عدم الرد على المكالمات الهاتفية الواردة، باستثناء اتصالات أفراد عائلته والمقربين منه، كما تجنب تماما الظهور والتفاعل عبر صفحاته الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولم يتذمر هشام سليم من وضعه الصحي، وكان راضيا بقضاء الله، حيث قضى أوقاته الأخيرة ما بين قراءة القرآن الكريم، والجلوس مع ابنه “نور”، وفقا لصحيفة “الوطن” المصرية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق