أخبار الفن

من مشروع نجمة إلى متشردة.. تعرف على بطلة الحاج متولي

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

انتهى الحال بها في منزل مسقوف بالأخشاب وبلا أثاث تفترش فيه الأرض لتنام، وتتسول بطاقتها لتصرف معاشها، إنها مروة محمد كومبارس مسلسل عائلة الحاج متولي من الذين طحنتهم الحياة.

غابت عن الأنظار بعد عرض العمل بقليل، استمر غيابها طويلًا حتى كُشِفَ أمرها وما تعرضت له من مأساة منذ نحو عام، فتعاطف معاها الجمهور عنا وجدت مشردة في الشوارع وتم إيوائها في دار رعاية.

ولكن سرعان ما تركتها لينتهي بها الحال في منزل دون أسقف وأثاث، حيث تفترش على الأرض لت، إنها مروة محمد، تعيش مروة محمد الآن في قرية جزيرة نكلا التابعة لمركز شبراخيت في محافظة البحيرة.

لا تذكر من الأعمال الفنية التي قامت بتمثيلها سوى عائلة الحاج متولي و زيزينيا، أصبح كل أملها اليوم أن تحصل على بطاقتها من شقيقتها لتقبض معاشها وتربي م وكتاكيت، هكذا قالت مروة محمد في تسجيل فيديو.

قدمت مروة العديد من المشاهد في أعمال فنية، ثم أصيبت بمرض نفسي وأصبحت مشردة في الشوارع، قام ب الأهالي بمحاولة مساعدتها العام الماضي وإيداعها في إحدي دور الرعاية، إلا أنها عادت لنفس النقطة التي انتهت إليها قبل عام مضي.

وتعيش مروة محمد المعروفة باسم مروة كومبارس الحاج متولي في منزل في جزيرة نكلا العنب بمركز شبراخيت في محافظة البحيرة وحيدة، الباب لا يحمي ولا يستر، به أجزاء مكسورة ومغطاة بة قماش، والمنزل ذاته به شرخ طولي كبير.

وعبرت مروة أنها ترغب في عمل بطاقة رقم قومي جديدة حتى تستطيع أن تصرف معاشها عن والدها، وتقول مروة كومبارس الحاج متولي عايزة أشتري عجلة وأركب طلمبة مياه حبشية، أنا مش عايزة حاجة من حد أنا بس عايزة أقبض معاشي وأصرف من فلوسي.

يقول تامر عيسى من أبناء مركز شبراخيت في محافظة البحيرة إنه كان يمشي في الشارع ووجد مروة تشرب سيجارة بشكل غريب عن القرية، وأخبره بهاء على سالم أحد أهالي القرية بقصتها، ثم صورها ونشر صورها على وسائل التواصل الإجتماعي.

وأضاف بهاء أنه بعد نشر صورها على وسائل التواصل الإجتماعي اهتمت بها وسائل الإعلام، وذهبت إلى موسسة إنقاذ إنسان ثم أخذتها أختها، وبعد 6 شهور عادت مرة أخرى للقرية كما كانت.

وكانت الفنانة مروة محمد تعرضت لصة نفسية حادة، بعد وفاة والديها، وفي كل مرة يحاول شقيقها إعادتها لمنزل، تفر مجددًا، وهذا ما كشفه ساهر محمد شقيقها موضحاً أن حالتها النفسية سيئة حيث تجلس على الرصيف وتسب المارة وتسرح كثيرًا.

ولفت ساهر محمد، شقيق مروة، أنها كانت جميلة ومحبوبة ولديها وعيا كبيرا، تزور كل جيرانها في القرية وعملت كممثلة صامتة “كومبارس” في أكثر من لكن حياتها تغيرت بعد تعرضها لصة نفسية.

مشيراً إلى أن أبنائه يخافون من شقيقته مروة محمد نظراً لعصبيتها الشديدة وع سيطرتها على أفعالها، قائلاً “عيالي بيخافوا منها.. وأنا طول النهار رايح حجي عليها.. بس مفيش في إيدى حاجة ليها فترة كبيرة في الشارع منذ أكثر من سنتين.. أهلنا موجودين لكن محدش بيدور على حد دلوقتي”.

مؤكداً أن شقيقته مروة محمد كانت تعمل في مجال التمثيل قبل 20 عام من الآن، ولكن الآن مشردة في الشارع والجميع يخاف منها نظراً لحدتها الشديدة وع سيطرتها على تصرفاتها.

على الجانب الأخر تأثرت مقة البرج في نهاية المداخلة، وقالت: “من سنتين أختك في الشارع..يا نهار أسود.. عقلي مش قادر يتخيل ده لأن كنت متوقعة أسمع كلام تاني”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق