منوعات

فتاة مصرية بـ «شنب ودقن».. الصبح مهندسة وبالليل رقـاصة

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

تصدرت فتاة مصرية تدعى شروق العطار جميع محركات البحث على جوجل ومختلف مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ظهورها بشنب وذقن أثناء رقـــ صها ليلا، ليس هذا فحسب بل لأنها تعمل كمهندسة في الصباح.

وتم اختيارها من بين أفضل 6 مهندسات في بريطانيا، استطاعت شروق العطار وهي فنانة مصرية شابة مقيمة في بريطانيا بمدينة بريستول أن تخطف الأنظار خلال الفترة الماضية على صفحات السوشيال ميديا ومواقع التواصل الاجتماعي وذلك بعد أن تم اختيارها كواحدة من أفضل 6 مهندسات في بريطانيا.

وتعمل هذه الفتاة في الصباح كمهندسة ولكنها في الليل تعمل كراقــ صة شرقية ولكنها مثلية وهي فتاة تركت مصر في فترة مراهقتها،

وهاجرت الى بريطانيا لكونها مثلية الجــ نس ومن بدأت في ممارسة عملين تحبهم وهما الهندسة والرقـ ص،

ظهرت الشابة المصرية شروق العطار مؤخرًا، في برنامج «جعفر توك» المعروض عبر فضائية «DW»، وخلال الحلقة، استعرضت محطات مثيرة للجدل من حياتها

بدأت من محافظة الشرقية، وتوقفت حتى اللحظة في مدينة بريستول البريطانية، شروق العطار هي مهندسة مصرية تخصصت في مجال الإلكترونيات صباحًا، أما في المساء تتحول إلى «فنانة دراغ»، فترتدي بدلة رقــ ص شرقي وتلصق لحية على بشرتها

حتى باتت مشهورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بـ«الراقــ صة المثلية»، وتثير الجدل بمجموعة الصور ومقاطع الفيديو التي تشارك بها متابعيها، تفضل «شروق» الإشارة إليها بضميري «هما» و«هي»، منوهةً بأنها اتجهت إلى فن الدراغ كوين (يميل الأشخاص فيه إلى المزج بين مظاهر الذكورة والأنوثة) حتى تعبر عن توجهاتها: «لما بحط اللحية بحس بالجمال والثقة بالنفس».

في عام 2007، خرجت «شروق» من مصر متوجهةً إلى بريطانيا، وهناك أعلنت ميولها الجنــ سية في أمر، سبب لها مشكــ لات عائلية كبيرة، وهو ما حدث عقب نشرها لصورة رفقة صديقة لها في أحد المدونات، وهو ما علمت به أسرتها: «كلموا أمي وقالوا لها شوفي بنتك بتعمل إيه.. زعقوا لي ليه وقالوا لي ليه بتعملي فينا كده».

اختارت «شروق» الابتعاد عن أهلها في سبيل تقبل نفسها بحسب قولها: «كنت في حيرة إني أكره نفسي وأحاول إني أتغير وأبقى الشخص اللي هما عاوزينه، لكنه مش اختيار (..) العلاقة مع اهلي مش كويسة.. لو لم أتقبل نفسي كنت هخــ سرها، ولما قبلت خســ رت مجتمعي وثقافتي».

تعتبر «شروق» أن تركيب شعر اللحية يزيدها ثقة وجمالًا بحسب زعمها، فهي، بحسب قولها، «تبروز وجهها وتحميها على خشبة المسرح حينما تقدم فقراتها، فهي تمنع الحضور من الانجذاب إليها».

أوضحت «شروق» أنها كانت ترفض الصورة النمطية عن المهندسة، وأسلوب التعامل مع الآخرين الذي يجب ألا تخرج عن إطاره بحسب زعمها، وهو ما عملت على تجاوزه وألا تغير نفسها لأجل الآخرين.

وتكون شروق العطار من مواليد مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية وانتقلت في عامها الخامس مع أسرتها إلى محافظة الإسكندرية وهي فتاة مثلية الجــ نس خلال فترة طفولتها وفي بداية سن المراهقة تدينت وارتدت الحجاب وعندما هاجرت إلى بريطانيا تغيرت حياتها رأس على عقب.

وكشفت شروق العطار من خلال لقائها في عدد من مقابلاتها التلفزيونية في بريطانيا أن المرة الأولى التي رقــ صت فيها في لندن كانت حينما بلغت 18 عام واكتشفت وقتها أن الجمهور البريطاني يحــ رج من مشاهدة فتيات ببدل رقــ ص مكشوفة الصــ در.

ارتداء الحجاب، أن شروق من مواليد مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، وانتقلت في عامها الخامس رفقة أسرتها إلى محافظة الإسكندرية، وكانت الفتاة مثلية الجــ نس خلال فترة طفولتها

وفي بداية سن المراهقة تدينت وارتدت الحجاب مثل أغلب الفتيات المصريات المحافظات، إلى أن طلبت أسرتها الهجرة إلى بريطانيا، وهناك تغيرت حياة شروق رأسًا على عقب، وقررت الخروج عن العادات والتقاليد التي تربت عليها في مصر، حين بدأت تنمى موهبة الرقــ ص الخاصة بها كما أعلنت عن مثليتها الجنــ سية.

وكشفت شروق في عدد من مقابلاتها التلفزيونية في بريطانيا أن المرة الأولى التي رقــ صت فيها في لندن كانت حينما بلغت 18 عام، واكتشفت وقتها أن الجمهور البريطاني يحــ رج من مشاهدة فتيات ببدل رقص مكشوفة الصــ در.

دعم المثليات جنــ سيًا وكانت شروق دعمت عدد كبير من الفتيات اللاتي اعلنوا عن مثليتهم الجنــ سية مثل «نوران» و«ميرال» اللاتي هاجرن لكندا وأعلنا عن حبهم، تجدير الإشارة إلى أن هيئة الإذاعة البريطانية «BBC».

اختارت «شروق» في عام 2018 كواحدة من أهم 100 سيدة لها تأثير حول العالم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما اعتبرتها منظمات خارجية بانها أحد أهم الداعمات للمثلية في بريطانيا، لبعضهم البعض منذ فترة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق