أخبار مصر

خدعة بلا دليل.. البطلة أماني تزعم إنقاذها 6 أشخاص من الغرق

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

ما بين حب تصدر المشهد والسعي وراء التريند وعدم وجود أسانيد أو أدلة، دارت رحى بطولة غريبة على الشارع الشرقاوي وربما الشارع المصري ككل.

إذ خرجت فتاة تُدعى أماني محمد نبيل، من قرية ميت سهيل التابعة لدائرة مركز شرطة منيا القمح في محافظة الشرقية، على الرأي العام في ظهور طال صفحات التواصل الاجتماعي وعدة مواقع بمختلف الوانها.

لتسرد رواية بطولية لها، في إشارة إلى أنها قد أنقذت سيدتين وأربعة أطفال من الموت غرقًا، لكن رواية البطلة أماني لم تُدعم بأية أدلة، وعلى العكس والنقيض.

تبين لنا عدم تحرير أي بلاغات بالواقعة أو استقبال المصابين الستة وإسعافهم في مستشفى الزقازيق الجامعي، حسبما زعمت أماني، مصادر طبية رفيعة المستوى في مستشفيات الزقازيق الجامعي.

أكدت في تصريحات لها أن قسم الاستقبال والطوارئ في المستشفى لم يتلقَ أو يستقبل بلاغات أو أشخاص يُعانون من أعراض ما بعد الغرق طيلة يوم السبت الماضي، وسط تأكيد على أن استقبال سيدتين وأربعة أطفال -رواية أماني- أمر لم يحدث من الأساس.

من جانبها، أكدت مصادر مطلعة أن الأجهزة الأمنية في مديرية أمن الشرقية لم تتلقَ أي بلاغات خلال الأيام الماضية بشأن الواقعة، في نفي ما زعمته السيدة أماني جملةًَ وتفصيلًا، وسط تأكيد على أن غرق سيارة في مياه ترعة وعلى متنها أشخاص أمر من المحال أن يمر دون الإبلاغ على الإطلاق.

فيما قالت وسائل إعلام إن الفتاة اختلقت القصة ةكانت تبحث عن الشو والترند، كما قالت والدة الفتاة نفسها إنها لا تعرف شيئا عن الواقعة متابعة: “بنتى لا بطلة ولا حاجة”.

وكانت روت أماني محمد نجيب، 28 عامًا، تفاصيل ماحدث، قائلة أنه عند مرورها بـ«توكتوك» أمام كوبري أبو طبل بمدينة منيا القمح، أنها لاحظت صوت صريخ شديد، فوقفت لتشاهد ما الذي يحدث، فرأت سيارة في المياه.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق